نموذج

نموذج تقرير Report Sample

تقرير عن زيد (مترجم بتصرف)

 

 

المقدمة

يبلغ زيد من العمر ثماني سنوات ونيف، من مواليد 5 أيار 1994.  وهو يعيش مع أبويه وأخ يكبره سنا.  وقد التحق برياض الأطفال وهو في سن الخامسة.  وتكشف تقارير أساتذته السابقين عن أنه يعاني ضعفا في التركيز مدة طويلة، ويفتقر إلى الأصدقاء، ويواجه صعوبات في الاندماج في الأنشطة الجماعية والتأقلم معها، ويبدي اضطرابات مسلكية أثناء أدائه واجباته، فضلا عن أنه يستهلك في أداء هذه الواجبات وقتا أطول مما يستهلكه زملاؤه في العادة.  وتكشف تلك التقارير أيضا عن أن زيدا كثيرا ما يفقد ممتلكاته، من قرطاسيات وسواها.

وكان زيد قد انتقل إلى مدرستنا في بداية الفصل الدراسي الحالي.  وقد ذكر أبواه أنه تعلم القراءة والكتابة والحساب، على يد مختصين في تدريس هذه الموضوعات.  وقد ارتأت المدرسة أن تجري له تقييما لتحدد ما إذا كان التعليم الذي تلقاه في هذه المواد كافيا، وبالتالي متابعته والاستمرار فيه، أم أن ما تعلمه يحتاج إلى تعديل؛ وهذا ما يوضحه التقرير الحالي.

  1. سلوكه أثناء الاختبار

بدا زيد، أثناء الاختبار، ولدا مرحا ومبتهجا.  وكان يتحدث مع ممتحنه بطلاقة.  وكان متعاونا.  وكان يؤدي ما يطلب منه من واجبات خلال جلسة التقييم تماما كما هو منتظر.  لكن لوحظ، في المقابل، أنه لم يكن يحافظ على هدوئه أكثر من ست إلى ثماني دقائق؛ وهو ما جعل ممتحنه يتركه غير مرة ليستريح قليلا  قبل متابعة الاختبار.  ولوحظ أيضا أن زيدا كان يطلب أن تعاد على أسماعه الأسئلة والتعليمات حتى يتمكن من إتمام اختباراته المتنوعة أثناء الجلسة.

  1. مستواه في الموضوعات الأساسية

اللغة نطقا وكتابة.  إن لغة زيد في التعبير، كما تكشف مهاراته الحوارية، تبدو نموذجا للغة شخص في عمره.  ومع ذلك، فهو يواجه صعوبات في الكتابة.  فهو كثيرا ما يرتكب أخطاء إملائية، ويحذف بعض الكلمات الأساسية حينما يكتب جملا؛ وعلى العموم لا تبدو كتابته مقروءة.  يضاف إلى ذلك أن وظائفه الصفية تكشف عن أنه يواجه مشكلات في النقل عن السبورة.

ويلاحظ أن هناك صعوبات تواجه زيدا في نطق الأحرف الصائتة.  فهو يخلط بين رموز هذه الأحرف، وحين يقرأ نصا، فهو يميل إلى التجاوز عن الكلمات التي يستصعب قراءتها؛ ثم إنه لا يستطيع المتابعة والتسلسل في القراءة.  ومن المعروف أن معظم الكلمات التي لا تتبع نمطا معينا في لفظها إنما تحفظ غالبا في الذاكرة باستخدام  إشارات أخرى، لكن زيدا يخطئ في توظيف هذه الإشارات.  ويدل تحليل أخطائه الشفوية على أنه يميل إلى توقع نهايات الكلمات ويدمج بعض الأصوات دمجا خاطئا، ويستبدل ببعض الكلمات كلمات أخرى مشابهة لها في الشكل لكنها غير ملائمة لمعنى الجملة.

ويلاحظ أيضا أن زيدا يقرأ النص قراءة مقبولة إذا ما نوقش وشرحت مفرداته مسبقا، وإلا فهو، في الغالب، يرتكب أخطاء في تحديد تسلسل الاحداث وفي توقع النتائج.

علم الحساب: أظهرت نتائج المقابلة الاختبارية لزيد انه حقق تطورا مقبولا من حيث استيعابه لمفهوم القيمة المنزلية.  فقد أفلح في قراءة ثلاث منازل رقمية وفي ترتيبها كذلك. وهو يستطيع أحيانا أن يقرأ أربع منازل قراءة صحيحة، لكنه يجد صعوبة في ترتيب أرقامها من الأصغر الى الأكبر، أو بالعكس.  ويجد صعوبة أيضا في التمييز بين الرقمين الأصغر و الأكبر حين تعرض عليه أربع منازل رقمية.  وكذلك، عندما يطلب من زيد أن يعد عدا عشريا ابتداء بالرقم 23 فإنه يوفق في العد حتى الرقم 73، ثم يتوقف؛ وهذا يعني أنه يحتاج إلى المساعدة فيما يمكن تسميته “العد الوثبي”؛ وهو متطلب أساسي لعملية مضاعفة الأرقام.

ويستطيع زيد أن يتكفل بعمليات الجمع و الطرح البسيطة، أي تلك التي لا تحتاج الى مناقلة.  لكنه يجري هذه العمليات باستخدام أدوات للعد، أو باستخدام أصابعه.  أما فيما يتعلق بعمليات الضرب والقسمة فهو يدرك دلالتها تماما.  وبالنظر إلى تحليل ردود فعله إزاء عمليات الضرب بصفة خاصة، فإنه يرتاح أكثر حين تشتمل هذه العمليات على حساب بسيط (مثلا، ضرب منزلة واحدة في منزلة واحدة أو في منزلتين تمثلان رقما صغيرا)، لكن حين يواجهه وضع أكثر تعقيدا (مثلا، 3× 50) فإنه لايحير جوابا.

  1. سلوكه أثناء التعلم

يبدو سلوك زيد في المدرسة عاديا في معظم الأحيان.  وفي حالات قليلة، وبخاصة عندما يكلف بأداء بعض الواجبات الصعبة، يفقد أعصابه ويستشيط غضبا؛ وهذا يحدث مرة واحدة كل أسبوعين في المعدل.  وكان أبواه قد أبلغا عن سلوك مماثل يقوم به في البيت أحيانا.   وقد ظهر زيد في عدد من المناسبات وهو يلقي اللوم على نفسه مستخدما عبارات نحو: “أنا غبي،” و”ما بعرف أعمل إيشي صح.”  ويلاحظ أيضا أن زيدا لا يحب الواجبات التي يؤديها بالاشتراك مع زملاء له، وغالبا ما يطلب من معلميه أن يسمحوا له بأدائها منفردا.

الخاتمة

في حقول التعلم المشمولة بالدراسة، يبدو أداء زيد دون المستوى المتوقع ممن هم في سنه.  على أن مهاراته في الحساب أفضل منها في القراءة والكتابة.  إن مشكلته الأساسية في القراءة تكمن في حذف كلمات من الجمل؛ الأمر الذي يؤدي الى استيعاب ناقص، أو غير مناسب، للنص المقروء.  وهذا يصدق أيضا على كتاباته، التي تبدو أحيانا غير مفهومة بسبب ذلك.  وقد كشف تقييم مهاراته الحسابية عن أنه يجد بعض الصعوبة في سلسلة الأرقام ذات المنازل الأربع وترتيبها؛ وكشف أيضا عن حاجته إلى المساعدة في حل مشكلات تتعلق بعمليات الجمع والطرح التي تتطلب مناقلة.  أما من حيث سلوكه فهو عادي عموما، إلا أنه يصبح عدوانيا في بعض الأحيان وينفث غضبه في وجه الآخرين.  وما يتمتم به من عبارات تلويم الذات إنما يدل على أن صورته في ذهنه ليست حسنة؛ ويمكن أن يكون هذا هو المسؤول عن الصعوبة التي تواجهه في تكوين صداقات.

 

التوصيات

إن أية محاولة لمعالجة المشكلات التي تواجه زيدا ينبغي أن تأخذ في الحسبان ما يلي:

  • في القراءة الشفوية، يحتاج زيد إلى أن يتعلم قراءة جمل كاملة دون ان يستبدل كلمات بكلمات أو يحذفها.
  • حتى يفهم زيد تسلسل الأحداث في النص المقروء ويتوقع النتائج، ينبغي التركيز على الحقائق الأساسية في ذلك النص.
  • يحتاج زيد إلى تحسين مهاراته في التهجئة، وبخاصة في وضع أحرف العلة في مكانها الصحيح.
  • ما تم تحديده من ثغرات في كتابة زيد يشتمل على مشكلات في الوضوح وفي حذف كلمات صعبة. ولهذا، ينبغي الاهتمام بمهاراته الكتابية، مع التركيز على مشكلة الوضوح في الكلمات التي تحتوي على الأحرف التالية: ي، م، ن، د، ب. أيضا ينبغي الانتباه إلى ميله إلى حذف كلمات أساسية حين يكتب جملا.
  • في علم الحساب، ينبغي أن يتسع تصور زيد للمنازل الرقمية بحيث يشمل خمس منازل، فضلا عن إكسابه القدرة على أن يسلسل ويرتب أربع منازل. وينبغي، أيضا، أن تتطور مهاراته في الجمع و الطرح ليتمكن من إجراء عمليات المناقلة بلا أخطاء، وذلك عن طريق استخدام مواد ومفردات مناسبة.
  • يحتاج زيد إلى وضع خطة مسلكية لمعالجة ما يعتريه أحيانا من نوبات غضب سواء في المدرسة أم في البيت.
  • ينبغي مساعدة زيد في تحسين انطباعه عن نفسه، وفي تشجيعه على التواصل مع طلاب صفه.

 

 

حقوق النشر محفوظة لـ مركز القلقشندي للكتابة و الترجمة و البحث العملي © 2017 تصميم | شركة ركن الابداع للحلول البرمجية و التسويق الالكتروني