التخطيط

حتى تبنوا موضوعكم الكتابي بناء سليما، لا بد من وضع مخطط له ولا بد لهذا التخطيط أن يكون سليما.  ووضع مخطط للموضوع الكتابي يعني تحديد فكرته العامة أو ما يطلق عليه في علم الكتابة “جملة الموضوع” (Theme Sentence)، ثم تحديد أفكاره الرئيسية أو ما يطلق عليه في علم الكتابة “جمل المحاور” (Topic Sentences).  فإذا استطعتم أن تحددوا جملة الموضوع وجمل المحاور تحديدا سليما، استطعتم أن تكتبوا أي مقال صغيرا كان أو كبيرا، بل استطعتم أن تكتبوا كتابا، لأن كل جملة من جمل المحاور، في الكتاب، تتحول، من جانبها، إلى جملة موضوع تنبثق منها جمل محاور فرعية، وكل واحدة من هذه الجمل تتحول هي الأخرى إلى جملة موضوع تنبثق منها محاور جديدة؛ وهكذا دواليك.  وقد يكون الموضوع الكتابي أصغر من مقال عادي—استرحاما مكونا من فقرة واحدة، مثلا، أو رسالة إدارية—فلا يكون له، في هذه الحالة، جمل محاور، وإنما جملة مركزية واحدة هي جملة الموضوع.  فينبغي للكاتب، إذن، أن يعرف كيف يحدد جملة الموضوع وجمل المحاور، وهو ما يسمى “إطار الموضوع الكتابي”.

 

 

حقوق النشر محفوظة لـ مركز القلقشندي للكتابة و الترجمة و البحث العملي © 2017 تصميم | شركة ركن الابداع للحلول البرمجية و التسويق الالكتروني